fbpx

إبراهيم عكاشة يكتب: السيد وزير “التربية” والتعليم.. إلحقنا

إبراهيم عكاشة يكتب: السيد وزير “التربية” والتعليم.. إلحقنا

 

إبراهيم عكاشة

إبراهيم عكاشة

أنا مش هكتب المقال دا كـ كاتب صحفي.. أنا هكتبه كأب لطفلين في التعليم..

تسمحلي يا معالي الوزير في البداية أقولك لسيادتك لو مش عايز تقرأ ما تقرأش، بس على وعد ان سيادتك تنزل المدارس تشوف اللي بيحصل فينا.

الموضوع ببساطة ان الوزارة أصدرت قرارات جميلة خاصة بالمصروفات والأقساط.. الحقيقة مفيش أي حاجة منها بتتنفذ.

السادة أصحاب المدارس الخاصة بيستثمروا علينا مش بيعلموا ولادنا.. طبعًا احنا عارفين انهم لازم يكسبوا فلوس.. والله احنا مش ضد دا.. بس بالراحة علينا شوية.

يعني سيادتك ينفع ان كل سنة المصروفات تزيد ويتضاف عليها كمان شوية حاجات غريبة كدا بالانجليزي ولا احنا عارفين دي بتاعة ايه ولا ولادنا بيعملوا بيها ايه ولا ايه لازمتها في العملية التعليمية أصلا!

ينفع حضرتك انهم يكسبوا من اتوبيسات المدرسة؟ هي مش دي المفروض خدمة مكملة للدراسة؟

ليه اتحولت لمشروع قائم بذاته عند السيد صاحب المدرسة؟!

البنزين ولا السولار يغلى ربع جنيه، يروح السيد صاحب الاتوبيس قصدي صاحب المدرسة، يرفع علينا بالألف جنيه للطفل الواحد؟

ليه ما بيستنوش على الأهالي في الدفع شوية؟ هو احنا هنهرب؟

دا ولادنا عندكم هنروح فين يعني؟

ليه بيحصل اهانات للأطفال في المدارس لما أهلهم بيتأخروا شوية في الدفع وبيكسروا نِفس ولادنا؟!

ليه طول السنة طلبات لا تنتهي؟!

فين التقسيط اللي سيادتك قولت عليه يا معالي الوزير؟!

احنا خرجنا من العملية التعليمية للعملية الاستثمارية بجشع يا معالي الوزير.

الغريبة بقى ان صاحب المدرسة هو المستفيد الوحيد من جمع الفلوس دي كلها ومفيش جنيه زيادة رفع بيه مرتبات الناس اللي شغالة معاه!

يعني يا ريته حتى بيموتنا احنا وبيعيش شوية ناس تانيين معاه اللي هما رجالته وناسه وأساتذة مدرسته، وأهو يبقى شوية ناس اتضرت وشوية ناس استفادت ومصائب قوم عند قوم فوائد!! لا دا مصائب كل القوم عند صاحب المدرسة فوائد.. بيعيش هو فقط والباقي كله بيموتهم!

يا معالي الوزير أيام كورونا الوزارة المفروض انها ألزمت المدارس ترد مصروفات الباص لأولياء الأمور لان التعليم كله كان تحول للبيت، فأنا بطيبتي صدقت الوزارة ورحت مدرسة ولادي ضحكوا عليا وكأني قولت نكتة وقالولي لسه ماجالناش قرار من المديرية بكدا، وماجاش لغاية دلوقتي، والسنة اللي بعدها خصموا لنا فقط ربع مصروفات الباص، رغم اننا كنا دافعينها كاملة ولم نستخدم الباص أصلاً بسبب توقف الدراسة!!

أرجو بس صدر سيادتك يتسع لكلامي وما تردش عليه بتواريخ تثبت اني كاذب، علشان مش هعرف أجاري سيادتك في التواريخ ومش فاكرها أصلاً.. اللي فاكره اني دفعت في حاجة ما استفدتش منها وقرار الوزارة كان ساعتها محترم ولكن للأسف لم يُنفذ.

ولا أقول لسيادتك على حاجة!.. سيبك من كل كلامي دا وإنزل بس سيادتك “لبعض” المدارس الخاصة واطلب منهم الايصالات بتاعتنا وشوف التعليمات اللي متعلقة على جدرانهم اللي كلها عكس تعليمات سيادتك.

صدقني مستعدين نساعدك.. بس ادينا فرصة نساعدك، وماتبقاش بداية السنة كُفر، فيضطر البعض يركز باقي السنة مع الماميز والبابيز ويمشي وراهم، والعاركة لو قامت كله مضرور.

هتلحقنا يا معالي الوزير، ولا نكمل لطميات مع الماميز؟!

شكرًا مقدمًا معالي الوزير علشان متاكد ان سيادتك هتلحقنا باذن الله وتقول لأصحاب المدارس إكسبوا بس ما تحفوش علشان الناس في العالم كله مش ناقصة، ونحمّل على بعض شوية بدل ما نتحمّل كلنا على كراسي بعجل.


مشاركة:


مقالات

إضافة تعليق

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

أخر الأخبار