fbpx

الفرق بين حجم الإقتصاد وقوته

الفرق بين حجم الإقتصاد وقوته
أحمد علي

أحمد علي

كتب: أحمد علي

حجم الإقتصاد يُمكن أن يكون ضخماً مثل الهند، أكثر من 850 مليار دولار، بسبب عدد سكانها الملياري، مليار 400 مليون نسمة، هل ذلك يعني إن الإقتصاد قوي؟… بكل تأكيد لا، لإن عدد السكان الضخم ومصدر دخلهم والضرائب يزيد من إيراد الدولة بالتالي الدخل الإجمالي يرتفع، لكن المواطن الهندي لا يشعر بزيادة نصيبه من الدخل، وذلك طبيعي، ووصل نصيبه عام 2021 لـ 2300 دولار أمريكي، وجزء كبير جداً من الشعب الهندي تحت خط الفقر، رغم ضخامة إقتصادها.

في المقابل دولة مثل سنغافورة، دخل الفرد بها  يصل 17.598 ألف دولار أمريكي، وأعلى مستوى تعليم في العالم وأقل نسبة بطالة 2٪ تقريباً، مع عدد سكان 5.6 مليون نسمة.

أما بالنسبة لمصر، مصر إقتصاد صاعد بنسبة نمو 6.6٪ ، بعدد سكان 110 مليون نسمة، دخل الدولة الإجمالي 438 مليار دولار، نصيب الفرد 3.800 ألف دولار، ومع ذلك فإن إقتصادها مرن وقوي بنسبة كبيرة تجعله قادراً على أن يصمد أمام الأزمات العالمية اللي تعصف بالكوكب.

قوة الإقتصاد يمكن قياسها بـ:
– ثقة المستثمر في الإقتصاد.
– ثقة البنوك الدولية المُقرضة، لإن الإقتصاد الضعيف لن يستطيع سداد الديون لذلك غير مسموح له بالإقتراض،وإذا سُمح له يكون برهن أصول الدولة مقابل الديون.
– تحقيق نمو حقيقي في ظل الأزمات المتعاقبة.
– التعافي بوتيرة سريعة من الصدمات.

إذن يوجد فرق بين قوة الإقتصاد وحجم الإقتصاد، الإقتصاد القوي يكون مرن ويمتص الصدمات، وثقة المستثمرين فيه كبيرة، رغم إن الناتج المحلي للدولة قد يكون صغير، لكنه قوي للتعامل مع الأزمات وتوفير إحتياجات المواطنين والصمود في الأزمات.

عكس الإقتصاد الكبير الهش الذي يعتمد على الضرائب وعدد سكان كبير، ويتأثر الشعب بنسبة كبيرة بأي أزمة مالية تحدث في العالم  فهو أكثر عُرضة لمخاطر الإنهيار ولا يُغني عنه عدد سكانه الكبير.


مشاركة:


مقالات

إضافة تعليق

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

أخر الأخبار