fbpx

بيلوسي تستعد لجولة أسيوية.. والصين تحذر من “اللعب بالنار”

بيلوسي تستعد لجولة أسيوية.. والصين تحذر من “اللعب بالنار”

كتبت: نهال مجدي

 

تستعد رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي، لبدء جولتها الأسيوية على رأس وفد من الكونجرس، والي الأن لم يحسم أمر زيارتها لتايوان.
ومن المقرر ان يتضمن برنامج الرحلة اليابان وكوريا الجنوبية وماليزيا وسنغافورة، إن الرحلة إلى تايوان مدرجة على الجدول على أنها “غير مؤكدة”.
وذكرت وكالة “بلومبيرغ” أن الوفد برئاسة بيلوسي سيغادر اليوم ، وهو آخر يوم ينعقد فيه مجلس النواب قبل عطلة شهر أغسطس.

وكشف النائب الديمقراطي ريك لارسن، أن المسؤولين الصينيين يضغطون عليه لمحاولة وقف رحلة بيلوسي إلى تايوان، مشيرا إلى أن “مسؤولا من السفارة الصينية اتصل بمكتبه، وطلب منه أن يطالب بيلوسي بإلغاء الرحلة”.
يذكر أن بيلوسي دعت كبار المشرعين للانضمام إليها في الرحلة، بما في ذلك رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب جريجوري ميكس، ورئيس لجنة شؤون المحاربين القدامى مارك تاكانو، الذي قاد وفدا من البرلمانيين إلى تايوان العام الماضي.
وقال النائبان مايكل ماكول، وآنا إيشو، إن بيلوسي قد وجهت لهما الدعوة ولكنهما لم يتمكنا من مرافقتها في الرحلة.
وفي المقابل توعدت الصين أميركا في حال إجراء رئيسة مجلس النواب الأميركي، نانسي بيلوسي، زيارة إلى تايوان، فيما عبّر مسؤولون في البيت الأبيض والبنتاجون عن قلقهم من الزيارة التي تشكل “استفزازا لا داعي له”، وقد تمهد لأزمة واسعة بين البلدين.

وتصاعد التوتر بين الصين والولايات المتحدة بشأن تايوان التي تتمتع بحكم ذاتي، وتعتبرها بكين جزءا من أراضيها متوعدة بضمّها بالقوة إذا لزم الأم.
وصرحت الصين إنها مستعدة لإشعال حرب إذا أعلنت الجزيرة استقلالها.
وقالت الخبيرة الأميركية المختصة في الشؤون الدولية والاستراتيجية، إيرينا تسوكرمان، إنه حال تمت الزيارة ستكون بيلوسي أعلى مسؤولة تشريعية أميركية تصل إلى تايوان منذ ربع قرن.
وأضافت تسوكرمان أن “بيلوسي ترغب في إظهار القوة، وطمأنة حلفاء الولايات المتحدة، لكن ما يثير القلق أنها تخطط لاستخدام طائرة عسكرية في رحلتها، التي يعتقد البنتاجون أنها قد تؤدي إلى تفاقم التوترات وتفسرها بكين على أنها استفزاز أو عمل عدواني بخلاف استخدام طائرة مدنية. قلقهم هو أن ينظر إلى هذه الزيارة على أنها عملية عسكرية وليست زيارة تشريعية عادية”.

وتأتي هذه الزيارة المحتملة في وقت حساس للغاية. يحتفل الجيش الصيني بعيد تأسيسه في الأول من أغسطس، ونحن على بعد أشهر فقط من اجتماع سياسي رئيسي حيث من المتوقع أن يسعى شي جين بينغ إلى فترة ولاية ثالثة غير مسبوقة.
وبالأمس أجرى الرئيس الأمريكي جو بايدن ونظيره الصيني شي جين بينج إتصالا هاتفيا استمر ساعتين و17 دقيقة ناقشا خلاله تصاعد التوترات بين واشنطن وبكين، على الرغم من أمل بايدن سابقًا في تحقيق استقرار العلاقات بين البلدين.
كما اتفق الزعيمان على عقد أول قمة حضورية تجمع بينهما منذ تولي بايدن الرئاسة، على أن تتابع أجهزتهما الموضوع لإيجاد الوقت المناسب للطرفين لذلك”.
ونقلت “وكالة أنباء الصين الجديدة” عن تشي تحذيره لبايدن من “اللعب بالنار” بشأن تايوان. وقال شي لبايدن إن “من يلعبون بالنار سيحرقون أنفسهم، وآمل أن يدرك الجانب الأميركي تماماً هذا الأمر”.


مشاركة:


مقالات

إضافة تعليق

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

أخر الأخبار