fbpx

تحدي عش الدبابير

تحدي عش الدبابير

كتبت: نهال مجدي

الرئيس عبد الفتاح السيسي لا يصر فقط على إقتحام عش الدبابير، بل بدا وكأنه يتحداه ويصر على أن يلقي بكومة من الاحجار فى كل بحيرة من الفساد او المشاكل أو ما يقابله من عقبات تسبب فيها او تجاهلها او عجز عن مواجهتها من سبقوه.

وفى إفتتاحه لمجمع مصانع “سايلو فارم للصناعات الغذئية”، وفى وسط فرحة المصريين بإنجازهم الجديد فاجأنا بقرار جديد يرتعد جميع المسئولين عند مجرد التفكير فيه ويتحسسون الجرح القديم الذى خلفه ما اطلق عليه الرئيس السابق السادات “إنتفاضة الحرامية” عندما حاول تحريك سعر بعض المواد الغذائية. ومن بعدها رسمت تلك المظاهرات خطاً أحمر شعبياَ امام كل المسئولين يمنعهم من زيادة اسعار المواد الغذائية الأساسية وعلى رأسها رغيف الخبز والذي يعتبره المصرييون مرادفا للحياة فأسموه “عيش” ولكن الرئيس اعلن عن أنه قد سعره قد يزيد.

يري الخبراء الإقتصاديون انها خطوة هامة طال تأجيلها فقرر الرئيس كعادته دائما أن يلعب بكارت شعبيته وثقة الناس به، وثقتها بأن قراراته وإن كانت مؤلمة بعض الشيء ولكنها فعالة وتؤتي ثمارها فى النهاية.. وبطبيعة المقاتل الذي لم يتخلي عنها الرئيس قط أعلن امام الجميع ان القرار قراره هو شخصياً وانه يتحمل بنفسه ووحده ما قد يترتب عليه من تبعات.

وعلى الرغم من صحة القرار من الناحية الاقتصادية البحتة، وان تبعاته لن تكون بأي حال من الاحوال اسوء او اصعب من تبعات الإصلاح الاقتصادي الذي تحمله المواطن المصري بجلد وشجاعة وصبر لثقته في القيادة، إلا شعبية الرئيس بشكل خاص والنظام الحاكم بشكل عام ليست من قبيل الكماليات او الوجاهة السياسية، ولكنها أساسية فى الحفاظ على تماسك الجبهة الداخلية والهدوء المجتمعي اللزمين لمرحلة البناء والتأسيس التي نعيشها الأن.


مشاركة:


مقالات

إضافة تعليق

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

أخر الأخبار